الخطوط العريضة لعمل المبادرة



إسم المبادرة: هو "من أجل موريتانيا"

تتكون المبادرة من منسقية عامة تعمل على التنسيق بين مكاتب في كل دول العالم التي يمكن أن تؤثر على موريتانيا أو التي بها وجود معتبر لجالية موريتانية. وتتخذ المبادرة موقعا الكترونيا تعرض من خلاله كل النشاطات المناهضة للانقلاب والهادفة إلى استرجاع الشرعية الدستورية .
تجمع المبادرة كل الموريتانيين الرافضين للإنقلاب والساعين لاسترجاع الشرعية الدستورية والحفاظ على الديمقراطية في موريتانيا بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية أو الفكرية أو الايديولوجية، فالمرحلة الحالية لاتسمح بالصراعات والخلافات بل توجب العمل المشترك والمنظم.
للمبادرة ناطقون رسميون تحددهم ، بتحدثون خمسة لغات عالمية، هم وحدهم المخولون بالحديث باسمها عبر وسائل الإعلام.

أولا : المنسقية العامة

تتكون المنسقية من:
- رئيس المنسقية(يختار بالتنسيق من بين الأعضاء والأفضل أن يكون التناوب عليه بشكل دوري)
- عضو( يمثل فرنسا، ويرأس مكتب المبادرة فيها)
- عضو (يمثل ألمانيا، ويرأس مكتب المبادرة فيها)
- عضو ( يمثل اميركا، ويرأس مكتب المبادرة فيها)
- عضو (يمثل بلجيكا، ويرأس مكتبها في بلجيكا)
- عضو ( يمثل اسبانيا ويرأس مكتب المبادرة في اسبانيا)
- عضو ( يمثل الإدارة التقنية والقائمين على الموقع الالكتروني)
- عضو يمثل كل دولة يتم فيها فتح مكتب للمبادرة ( وجود أشخاص نشطين مستعدين للمشاركة من أجل افشال الانقلاب)
تعمل المنسقية العامة على التنسيق بين جهود جميع الرافضين للانقلاب من خلال مكاتب في كل الدول كما تشرف على إدارة الموقع الالكتروني التابع للمبادرة والذي يخصص لتغطية جهود ونشاطات جميع الرافضين للانقلاب والساعين لاستعادة الشرعية الدستورية داخل موريتانيا وخارجها. ويعتبر الموقع منبرا للتواصل وتبادل الأفكار.

ثانيا: مكتب في كل دولة

- تهدف المبادرة إلى إنشاء مكتب في كل دولة يمكن لها التأثير على موريتانيا أو توجد بها جالية معتبرة، بهدف تنسيق وتنظيم نشاطات كل العاملين على استرداد الشرعية الدستورية والحفاظ على الديمقراطية في موريتانيا.
- يملك كل مكتب حريته التامة في مزاولة نشاطاته وابتكار خطط للضغط على الانقلابيين من أجل التعجيل بافشال انقلابهم شريطة أن تكون سلمية .
- يعمل المكتب على تنفيذ خطط المبادرة في تلك الدولة والتي من أهما الاتصال بالسلطات الرسمية والسياسيين والبرلمانيين في تلك الدولة بشكل مستمر واطلاعهم على حقيقة ما يجري في موريتانيا.
- يعمل المكتب على تنظيم النشاطات والمسيرات والمؤتمرات الصحفية وغيرها من أنشطة مناهضة للانقلابيين.
- رئيس المكتب يعتبر عضوا في المنسقية العامة للمباردة، حيث يقوم بالتنسيق والتواصل مع بقية الممثلين في البلدان الأخرى.
- يتكون المكتب من مجموعة أشخاص من ثلاثة إلى خمسة أفراد يشرفون على إنجاح االعمل.
- يعمل المكتب على ضمان و توفير الطاقات اللازمة داخل الدولة ، تلك الطاقات التي تستطيع القيام بالخطط والبرامج التي من أهمها توفير ترجمة المواد إلى لغة البلد ليتم عرضها على الموقع بتلك اللغة، حتى نضمن حصول أكبر تأثير.
- يعمل المكتب على استغلال أكبر الطاقات الموجودة في تلك الدولة وأكبر قدر منها للمساعدة في تنفيذ النشاطات والبرامج المناهضة للانقلاب. حيث لا يمكن أن يقوم بالعمل الذي نصبوا إليه أفراد قلائل. فلا بد من تكاتف الجهود.
- يقوم المكتب بجمع أكبر قدر من أفراد الجالية الرافضين للانقلاب وعرض أسماءهم ونشرها على الموقع.
- يتولى المكتب مهمة الاتصال بالسلطات في تلك الدولة، والسياسيين و المنظمات ووسائل الإعلام وتعريفها بما يجري في موريتانيا وحثها على الضغط على الانقلابيين من أجل استعادة الشرعية الدستورية.

ثالثا: الناطقون الرسميون باسم المبادرة

تختار المنسقية عند أول اجتماع لها (يتم باستخدام الوسائل التقنية الحديثة) ناطقين رسميين باسم المبادرة على النحو التالي
- ناطق رسمي باللغة العربية
- ناطق رسمي باللغة الإنكليزية
- ناطق رسمي باللغة الفرنسية
- ناطق رسمي باللغة الألمانية
- ناطق رسمي باللغة الاسبانية
يتولى كل من هؤلاء مهمة الحديث مع وسائل الإعلام الناطقة بلغته والتي تبث في حيز جغرافي تنتشر به تلك اللغة، ويسعى للاتصال مع تلك المؤسسات الإعلامية.

رابعا: الموقع الإلكتروني

تمت برمجة الموقع الالكتروني وتصميمه بألمانيا، وهناك طاقم تقني جاهز للإشراف عليه، بيد أنه يجب على بقية المكاتب أن توفر محررين يعملون في الموقع ويشرفون على الجانب الخاص بلغات البلدان التي يوجدون بها. فهدفنا أن تنشر تلك المعلومات بلغات العالم الرئيسية والتي من أهمها العربية ،الانكليزية، الفرنسية، الاسبانية، والألمانية. وعليه فإن مهمة كل مكتب أن يوفر عدة أشخاص يتقنون تلك اللغات كتابة .

 

من أجل موريتانيا
نهدف لإعادة الديمقراطية والحفاظ عليها مستقبلا