مؤيدو الانقلاب على الشرعية الدستورية


من هنا يمكن متابعة معلومات دقيقة ومفصلة عن أولئك الذين ارتكبوا يوم 06 أغسطس 2008 جريمة في حق الشعب الموريتاني بانقلابهم على الشرعية واستخدامهم القوة وسيلة للوصول إلى السلطة بعد حوالي 14 شهرا من انتخاب الموريتانيين للسيد سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله رئيسا لهم في انتخابات حرة ونزيهة وشفافة بشهادة جميع الفرقاء السياسيين في موريتانيا أولا وبشهادة المجتمع الدولي ثانيا.

في هذه الصفحات توجد معلومات عن أولئك العسكريين الذين نفذوا انقلابا عسكريا بعد عزلهم من مناصبهم بطريقة عادية، فليست هذه هي المرة الأولى، بل جميع رؤساء موريتانيا السابقين كلهم أصدروا تعديلات مماثلة شملت قادة المؤسسة العسكرية، لكن الانقلابيين اليوم يحاولون منع أول رئيس موريتاني منتخب من صلاحية تمتع بها رؤساء سبقوه كانت شرعية الكثير منهم محل خلاف بين الموريتانيين.
من هنا يمكن الاطلاع على معلومات مفصلة عن هؤلاء الضباط المعزولين من مناصبهم والمستولين على السلطة بالقوة كما يمكن الاطلاع من خلالها على كل الذين يساعدونهم ويحاولون تبرير فعلتهم أو يطالبون الشعب الموريتاني بالقبول بها كأمر واقع، في وقت أعلن فيه الشعب لأول مرة في تاريخه رفضه للاستيلاء على السلطة بالقوة وانطلقت المسيرات والمظاهرات في مختلف المدن الموريتانية منددة بهذا الانقلاب ومطالبة بعودة الشرعية الدستورية.

هنا تجدون معلومات مختصرة ومهمة عن ما يسمي ب"المجلس الأعلى الدولة" وأعضاءه ونشاطاتهم في هدم الديمقراطية الموريتانية إضافة إلى معلومات عن الأحزاب التي أيدتهم في تناقض صارخ مع قناعتها بالديمقراطية والوصول إلى السلطة عن طريق صناديق الاقتراع وليس بقوة السلاح.

اضغط فقط في الأعلى لتتصفح واحدة من (الانقلابيون، شخصيات، هيآت وأحزب، منظمات ودول ، الإذاعة والتلفزيون، ردود مهمة، تعيينات باطلة).

من أجل موريتانيا
نهدف لإعادة الديمقراطية والحفاظ عليها مستقبلا