09.04.2009 22:53

على غرار مجموعة الاتصال الدولية، فرنسا تدعو الي وفاق وطني

قال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية فريدريك ديزانيو فى مؤتمره الصحفى الدورى اليوم الخميس ، ان ما يهم فرنسا كما هو الحال بالنسبة للمجتمع الدولي ، هو التوصل إلي إجماع وطني حقيقي في الآراء بشأن سبل الإنتقال والضمانات التى تسمح بالتأكد من تنظيم انتخابات مفتوحه وشفافه..." ، وأضاف الدبلوماسي الفرنسي "هذا هو المطلب الذي خرجت به مجموعة الاتصال الدولية من اجتماعها في باريس في 20 شباط / فبراير. "
وفي ما يلى ننقل لكم رد السيد ديزانيو علي سؤال أحد الصحفيين حول تصريح الجنرال المعزول عن نيته الاستقالة قبل الانتخابات الأحادية التي ينوي تنظيمها في 06 من يونيو القادم.

نص السؤال والجواب كما ورد علي موقع الخارجية الفرنسية والأوروبية :
السؤال :
ما هو رد فعلكم على العرض المقدم من رئيس الطغمة العسكرية الموريتانية محمد ولد عبد العزيز على الاستقالة قبل 22 أبريل للترشح للانتخابات الرئاسية القادمة ؟
الجواب:
بالنسبة لفرنسا والمجتمع الدولي ، ما يهم هو أن يتم التوصل إلي وفاق وطني حقيقي في الآراء بشأن العملية الانتقالية وعلى ضمانات للتأكد من عملية انتخابية مفتوحة وشفافة ومنتظمة ، وهذا وحده هو الضامن لمشاركة واسعة من القوى السياسية الموريتانية.
هذا ما طالبت به مجموعة الاتصال الدولية في اجتماع باريس في 20 شباط / فبراير.